Loading...
بث مباشر
هل تعتقد أن الجنيه المصري سيواجه و يتغلب علي باقي العملات الأجنبية الأخري في يوم من الأيام ؟
نعم | و لكن هذا سيتطلب وقت كبير و يجب علينا إستثمار الوقت و الجهد معا
لا | و يجب إستثمار الوقت و الجهد في زيادة المرتبات
لا اهتم

الرئيسية

/ مقالات القراء

/ زرت إيران الحلقة الرابعة " إيران الشيعية !!!"

زرت إيران الحلقة الرابعة " إيران الشيعية !!!"

ارشيفية
ارشيفية

الاربعاء 20 ديسمبر 2017-30:04: 5 م

بقلم  : مظهر عاشور
 
نسيت أن أقول لكم أن من مظاهر تدليل المرأة الإيرانية أنها تطبخ في بيتها من السبت للأربعاء فقط ، أما الخميس والجمعة " الويك إند " فيصطحب الزوج زوجته لتناول الغداء في أحد المطاعم المنتشرة في كل مكان لتناول المشويات الإيرانية المميزة ، وهنا لاخوف من لحمة حمير أو كلاب أو قطط ، فالغنم والبقر الإيراني محلي الصنع موجود بوفرة وأسعاره في متناول الجميع داخل إيران .
هذا مافسر لي ازدحام المطاعم جدا بالعائلات الإيرانية يومي الخميس والجمعة وقت زيارتي لطهران !
والمطعم الإيراني عموما معروف في الخليج ويحمل الرقم واحد في جودة ونظافة المأكولات ومن يأكل في مطعم إيراني هنا في عُمان تعلم أنه يقولها فخرا ودليلا على بذخه ورخائه واسألوا محمود !!!
من العجيب إنني على مدى يومين كاملين قضيت معظمها في شوارع طهران لم اسمع آذانا واحدا يرفع ، لم أر من شعائرهم الدينية إلا تلك المساجد عجيبة الشكل الخالية تقريبا من المآذن إلا ربما مآذن قصيرة جدا تفوقها ارتفاعا القباب الخضراء التي تتوسط مساجدهم عادة .
كنت حريصا منذ أن وطأت قدماي أرض إيران أن ابتعد تماما عن أي من مقدساتهم أو رموزهم أو مزاراتهم الدينية ، ورغم أن اليوم التالي كان يوم جمعة فلم اسمع لا آذانا ولاخطبة ولا أي مظاهر ليوم الجمعة الشهير في مصر ، لا أعرف لماذا ،،، وصليت بالطبع الجمعة ظهرا بمفردي .
لم أشعر أن إيران دولة إسلامية أصلا إلا من خلال غطاء الرأس للنساء وهو على فكرة مفروضا فرضا من الحكومة فيمنع لأي امرأة أن تسير في الشارع بلا غطاء رأس ؛ لكنهم يتساهلون الحين في تغطية هذا الغطاء لشعر المرأة فوجدت كثيرات يرتدين هذا الغطاء كخيط رفيع يغطي بالكاد بعض الخصيلات !!!
وعندما وصلت لغرفتي في الفندق وجدت علامة تعيين القبلة كسائر البلاد الإسلامية ، وسجادة ملفوفة داخلها قطعة الطين الصغيرة الشهيرة التي يسجدون عليها ويجلبونها من طين كربلاء المقدس بالعراق !!! ، ألقيتها بعيدا بالطبع واستخدمت السجادة فقط ،،،، كنت قد رأيت هذا مرارا في عُمان ، فأنا أسكن في منطقة يكثر فيها الشيعة العمانيون ومساجدهم منتشرة في كل مكان يمارسون طقوسهم بكل حرية داخل مساجدهم فقط ويمنع بالطبع ممارستها خارجها كاللطم والضرب يوم عاشوراء وما إلى ذلك .
ومن الصُدف الغريبة أنني في عمان أسكن بجوار مسجد شيعي يبعد عني أمتارا قليلة وأسمع آذان الصلوات الخمس منه وهو نفس آذاننا ويضيفون فقط بعد الشهادتين " أشهد أن عليا ولي الله ، أشهد أن عليا حجة الله "
وأول ماسكنت في هذه المنطقة توجهت إلى هذا المسجد لصلاة الجمعة أنا وابني الأكبر فمساجد الشيعة من الخارج هنا لاتختلف عن سائر المساجد كثيرا ، وبمجرد أن دخلنا وجدنا جميع عيون المصلين تنظر إلينا باندهاش وربما خوف ، فارتعبنا نحن كذلك وما أن هممنا بالجلوس لمحنا الإمام بعمته الشيعية الدائرية الكبيرة يلقي خطبته ، فشعرنا بورطة كبيرة ، وجلسنا نفكر أنا وابني كيف سنخرج من هذه الورطة الكبرى !!!!!