Loading...
بث مباشر
هل تعتقد أن الجنيه المصري سيواجه و يتغلب علي باقي العملات الأجنبية الأخري في يوم من الأيام ؟
نعم | و لكن هذا سيتطلب وقت كبير و يجب علينا إستثمار الوقت و الجهد معا
لا | و يجب إستثمار الوقت و الجهد في زيادة المرتبات
لا اهتم

الرئيسية

/ دنيا ودين

/ بسن القلم : الموت محطة لتجديد الإيمان

بسن القلم : الموت محطة لتجديد الإيمان

ارشيفية
ارشيفية

الخميس 01 فبراير 2018-32:27: 7 م

مهما عبرت الألسن ومهما أوتيت من بلاغة لن تستطيع أن توصل رسالة الموت الحقيقية لأنها رسالة من يعلمها بالحقيقة ويراها رأي العين لا ولن يستطيع أن يعبر عنها ولو ببنت شفه لأنه باختصار قد مات...
وكل ما نستطيع أن ندندن ونطنطن حوله هو ما أُثِرَ من سمعيات سواء من آيات أو أحاديث...
قد نذكرها أو نتذكرها لنعظ بها أنفسنا أو غيرنا.... وفقط...
وسرعان ما تذوب الذكري وتذهب التذكرة أدراج الرياح وتتلاشى بتأثيراتها في خضم ملهاة الحياة...
ولكن المؤمن الحق هو من يأخذ من تلك الموعظة ولو بشيئ واحد عملي يمسك به ولا يدعه مهما حدث ويحيا به حتي لا ينفك عنه مهما حدث ثم بعد ذلك يبني عليه شيئا آخرا وهكذا حتي نهاية الأجل ويعقد مع كل هذا الخير النية الصالحة...
فالمرء لا يُحاسَب علي عمله فقط بل علي نواياه وحتي لو انقطع الأجل والنية منعقدة علي فعل الخير سيجزيك الله عز وجل علي ما انعقدت عليه نيتك فالأعمال بالنيات...
والمؤمن دائم الدعاء أن يوفقه الله للطاعات ويتخلص من المعاصي ما ظهر منها وما بطن...
بذلك يكون الموت محطة لإنعاش الإيمان لا مجرد صدمة في عزيز غالي ولا مجرد دمعات تذرفها العيون ولا وقع للقلب منها...
كل واحد منا يعلم أين وجه تقصيره وهو وحده القادر علي جَبْر هذا التقصير...
المهم :
البدء...
المهم:
الإسراع...
فالعمر قصير...
والموت حتمي...
ومن لم يأخذ الموت محطة لتجديد إيمانه...
خاب وخسر...
اللهم إنا نسألك أن تجعلنا من أهل الإيمان ومن ساكني الجنان.
#بسن_القلم