Loading...

رئيس مجلس الادارة

العربى بكر


رئيس التحرير

حسن صبرى

 منصورة نيوز
بث مباشر
هل تعتقد أن الجنيه المصري سيواجه و يتغلب علي باقي العملات الأجنبية الأخري في يوم من الأيام ؟
نعم | و لكن هذا سيتطلب وقت كبير و يجب علينا إستثمار الوقت و الجهد معا
لا | و يجب إستثمار الوقت و الجهد في زيادة المرتبات
لا اهتم

الرئيسية

/ أخبار عاجلة

/ مخاوف من حملة إبادة جماعية جديدة يشنها الجيش في ميانمار

مخاوف من حملة إبادة جماعية جديدة يشنها الجيش في ميانمار

صورة ارشيفيه
صورة ارشيفيه

الأحد 03 يونيو 2018-42:34:12 ص

 كشف تحقيق صحفي عن أدلة تشير إلى حملة إبادة جماعية جديدة يشنها الجيش في ميانمار ضد أقلية "كاشين" المسيحية شمالي البلاد، في إقليم كاشين قرب الحدود مع الصين وتأتي الحملة ضد أقلية كاشين بعد أشهر من حملة مماثلة أجبرت أكثر من 700 ألف شخص من أقلية الروهينغا المسلمة في إقليم أراكان غربي ميانمار على الفرار إلى بنغلاديش
 
وتصاعدت انتهاكات الجيش في ميانمار ضد أقلية كاشين في الآونة الأخيرة، ويقول أعضاء فيها إن أبناء الأقلية باتوا مستهدفين بشكل متزايد، لا سيما بعد هروب الجيش الميانماري من العقاب عقب الانتهاكات بحق الروهينغا.
 
وذكر التحقيق أن واحدا من كل 8 من سكان المنطقة نزح عنها مؤخرا، بسبب هجمات الجيش المتكررة. كما أن الجيش عزل الولاية بالكامل عن محيطها في محاولة للقضاء على مجموعات مسلحة هناك.
 
وعلى مر العقود، شكلت ولاية كاشين جيشا فعالا، يعرف باسم جيش كاشين المستقل، حيث تدير الإقليم هيئة إدارية مستقلة تسعى إلى تقرير المصير منذ حصول البلاد على الاستقلال من بريطانيا عام 1948.
 
وقضى الآلاف في التفجيرات والهجمات، التي نفذها جيش ميانمار ضد أقبية كاشين، وقد ازدادت هذه الهجمات بشكل كبير منذ يناير الماضي، بعد أن قضت نفس القوات أشهرا في طرد الروهينغا من غربي البلاد.
 
ويستخدم الجيش في ميانمار المروحيات والمدفعية الثقيلة في قصف مواقع المسلحين في كاشين. وقد تقطعت السبل بالآلاف من المدنيين في الغابات الكثيفة ذات الأمطار الغزيرة هربا من الهجمات.
 
وقالت لاشي شكاون جا، وهي أم لأربعة أطفال وتعيش الآن في واحد من عشرات مخيمات اللجوء في شمال ميانمار، إنني على قناعة بأن ما تقوم به الحكومة هو تطهير عرقي لشعب كاشين".
 
وأضافت جا، التي كانت ضمن آلاف استخدموا الفيلة من أجل الفرار من هجمات الجيش: "بمجرد أن يروا أحدا من شعب كاشين يقتلونه، ولم يسلم من ذلك حتى الحوامل. لقد اغتصبوا النساء أيضا".
 
ويقول نائب رئيس مجلس استقلال كاشين، الجنرال سوملوت جونماو، إن "سلطات ميانمار تريد سحقنا".
 
وأضاف: "ربما لا تكون أفعالهم ضدنا مفاجئة مثل عنفهم ضد الروهينغا، لكن نواياهم هي نفسها. إنهم يريدون القضاء علينا"