الأم تروي بدموعها تفاصيل محاولة ابنها العاطل اغتصابها

19-02-2020 كتب : المحرر

ليتها لم تلده، أو ليتها ماتت قبل أن تعيش هذه اللحظات المؤلمة.. إنها الأم التي وصفت بدموعها قبل كلماتها لحظات الرعب التي سيطرت عليها وكسرت قلبها، عقب هروب ابنها العاطل من المنزل، إثر فشل محاولته في اغتصابها وإبلاغها الشرطة، التي حضرت لسماع أقوالها في المحضر، وحرزت ملاءة السرير التي تلوثت بآثار واقعة الاغتصاب.

بكلمات معدودة جسدت الأم هول مصيبتها قائلة: "مكنتش مصدقة اللي هو بيعمله، لقيته داخل عليا زي الوحش وطلع جنبي على السرير، واتهجم عليا، ودي مش أول مرة يعملها".

الواقعة التي تعود لشهر يوليو الماضي، بدأت ببلاغ من الأم لشرطة النجدة، بمحاولة ابنها (30 سنة) اغتصابها في شقتها بمنطقة "عزبة خير الله" بمصر القديمة.

وعلى الفور انتقلت قوات الشرطة واستمعت لأقوال الأم، التي أكدت أن الواقعة لم تكن الأولى منذ انفصالها عن زوجها الأول ووالد المتهم، وانتقالها للعيش في تلك الشقة مع زوجها الثاني، مشيرة إلى أنه كان دائم التحرش بها ومحاولة لمسها في أجزاء حساسة من جسدها، وأنها كانت تخشى إخبار زوجها حتى لا تحدث كارثة بينهما، وكانت تصمت كل مرة لأنه كان يهددها بالإيذاء.

"كنت بخاف يعمل فيا حاجة عشان بيبقى شارب مخدرات"، وفقا للمجني عليها، وأكدت أنها كانت تفضل الصمت في كل مرة لكن تلك المرة تزايدت حدة المتهم وتعامل معها بعنف، وقام بتجريدها من ملابسها، فقررت فضح أمره والخلاص من هذه الاعتداءات المتكررة، وأبلغت الشرطة.

وأجلت محكمة جنايات القاهرة، جلسة محاكمة عاطل بتهمة الشروع في اغتصاب والدته بمنطقة مصر القديمة، إلى جلسة اليوم الإثنين، لاستكمال المرافعة.

نسبت النيابة العامة للمتهم (ش. ع.- 30 سنة- عاطل)، اتهاما بهتك عرض والدته ومحاولة مواقعتها بغير رضاها، بأن تجرد من ملابسه وحسر عنها ملابسها، وجثم فوقها وخنق عنقها بيده، وحاول معاشرتها معاشرة الأزواج.

البداية كانت ببلاغ تلقته مباحث قسم شرطة مصر القديمة، من سيدة بقيام ابنها بالاعتداء عليها ومحاولة اغتصابها بالقوة، وأنه لم يتمكن من ذلك، ثم فر هاربا فور انتهاء رغبته، وعلى الفور انتقل لمكان الواقعة رجال المباحث وتم سماع أقوال المجني عليها والتحفظ على المفروشات.

وبإجراء التحريات تبين صحة الواقعة، وضبط المتهم وبمواجهته بتحليل السائل المنوي على سرير والدته أقر بارتكاب الواقعة، وأشار إلى أنه لم يكن يعي ما يفعل وأنه كان تحت تأثير المخدر، فتم إلقاء القبض عليه وإحالته للمحاكمة.





إقرأ أيضا

تعليقات الخبر

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني