استجابة لشكوى المواطنين.. السياحة تزيل "حائط السد المنيع" بكورنيش الإسكندرية

03-12-2019 كتب : المحرر

بعد ورود شكاوى من المواطنين بحجب رؤية البحر، بدأت الإدارة المركزية للسياحة والمصايف في الإسكندرية، اليوم، أعمال إعادة توزيع التشوينات المطلة على البحر بمنطقة الجمرك، بما لا يعيق الرؤية الكاملة.

كان رواد مواقع التواصل الاجتماعي نشروا صورا لتشوينات البلوكات والحجارة الخاصة بهيئة حماية الشواطىء بمنطقة المنشية، وأمام مجمع المحاكم، معبرين عن ضيقهم، وساخرين من علوها تحت مسمى "حائط السد المنيع لحماية الإسكندرانية من الأشرار"، فيما استاء البعض الآخر من حجب رؤية البحر.

من جانبه، أوضح اللواء جمال رشاد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف، إنه جرى التنسيق مع الإدارة العامة لحماية الشواطىء لغرب الدلتا، لإعادة توزيع التشوينات المشار إليها على صفحات التواصل الإجتماعي، بما لا يعيق الرؤية الكاملة للبحر.

وتابع "جمال"، أن هذا المشروع، يهدف إلى حماية هذا السور، والذي شرع الخديوى إسماعيل في بنائه عام 1882، من أحجار الميمونايت الصلبة.

ولفت إلى تعهد مسؤولي حماية الشواطىء، بسرعة إنجاز المشروع، مع قيامهم بالبدء فى إعادة توزيع تلك البلوكات، بمنطقة العمل على مدار اليومين السابقين وتخزينها بعيدا عن سور الكورنيش، وبمستوى ارتفاع منخفض نسبيا، رغم ضيق منطقة الأرض المخصصة للمشروع، والتى تسمح بالكاد، لمعدات وعربات المشروع من آداء عملها.

وأكد رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف، أن الأعمال الحالية تهدف إلى حماية السور التاريخي لكورنيش الإسكندرية، فيما يظهر طبيعة الميول لتلك البلوكات باتجاه مياه البحر، والتى لا تسمح بإقامة أي منشآت في تلك المنطقة.





إقرأ أيضا

تعليقات الخبر

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني