اليمن: إنهاء الانتهاكات الإنسانية يرتبط بإنهاء الانقلاب

25-02-2019 كتبت : منى عبد الحميد

أعرب رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك اليوم الاثنين، عن أمله بأن تتعامل المنظمات الإنسانية بحيادية مع الوضع في اليمن، مشيراً إلى أن "صمت المجتمع الدولي وبعض منظمات حقوق الإنسان عن قصف الحوثيين لمناطق مسالمة وبعيدة عن جبهات القتال ليس بالرسالة الصحيحة التي تبعث لليمنيين".
 
وفي كلمة له أمام لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، شدد عبد الملك على أن "الحكومة تولي ملف الانتهاكات اهتماما خاصا"، معتبراً أن "إنهاء انتهاكات حقوق الإنسان يرتبط بإنهاء انقلاب الحوثيين".
 
وأوضح أن "الميليشيات الحوثية ما زالت تشن حملات اختطاف عشوائية وممنهجة للعشرات من المواطنين من منازلهم وأعمالهم"، معتبراً أن "مستقبل اليمن الآمن والمزدهر لن يتحقق إلا بإنهاء الانقلاب".
 
وشدد رئيس الوزراء على أن "مستقبل اليمن الآمن لن يتحقق إلا بإنهاء الانقلاب"، مناشداً المجتمع الدولي لدعم اليمن "في تحقيق السلام العادل والشامل". واعتبر أن "السلام في اليمن ليس مجرد تسوية بين حكومة وانقلابيين بل يتحقق باستعادة الأوضاع القانونية والدستورية في البلاد".
 
وأضاف: "على الرغم من استئناف العملية السياسية وتوقيع اتفاق ستوكهولم وقراري مجلس الأمن، فإن ميليشيات الحوثي الانقلابية تواصل أعمالها العدائية بحق اليمنيين".




إقرأ أيضا

تعليقات الخبر

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني