وزارة التخطيط تطلق المنتدى الأول للحوكمة والتنمية في أفريقيا

07-04-2019 كتبت : رشا سامى

أطلقت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري المنتدي الأول للحوكمة والتنمية في أفريقيا وذلك خلال مشاركتها باجتماعات الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء والمنعقدة بمدينة شرم الشيخ.

وشارك بالمنتدي د.أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط لشئون التخطيط، د.شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للإدارة .
ومن جانبها أعلنت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري خلال كلمتها التي ألقاها عنها د.أحمد كمالي نائب الوزيرة لشئون التخطيط عن إطلاق المنتدى الأول للحوكمة والتنمية في إفريقيا مشيرة إلى أن هذا الحدث يعد جزءً من مبادرة السيد الرئيس للاتحاد الأفريقي لتسليط الضوء على الإنجازات التي حققتها البلدان الأفريقية حتى الآن فيما يخص الحوكمة الرشيدة والشفافية إلى جانب التزام مصر واستعدادها للمشاركة بنشاط في الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء والتي تمثل أداة ووسيلة لتقييم الأداء في الحوكمة بين الدول الأعضاء.

كما أضافت د.هالة السعيد أن تلك المبادرة تعد بمثابة منصة لربط السياسيين والأكاديميين والممارسين وكذا الباحثين الشباب من القارة الأفريقية لتبادل خبراتهم وأفضل الممارسات على جميع المستويات إضافة إلى البناء على ما تم إنجازه والسعي نحو الحفاظ على الحوكمة الرشيدة في بلدانهم مشيرة إلى أن المنتدي يهدف إلى عرض نظرة شاملة وواضحة على مجهودات الحكومة المصرية المستمرة في دمج الحوكمة كركيزة أساسية لضمان تنفيذ أهداف التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030

وأوضحت السعيد أن هناك العديد من قصص النجاح الملهمة في جميع أنحاء القارة الأفريقية والتي توفر مخططًا لباقي الدول الإفريقية لتتعلم منها مشيرة إلى أن الحكمة الجماعية للدول والأعضاء المشاركين بالمنتدي في غاية الأهمية نظراً لخبراتهم في التغلب على المشاكل والتوصل إلى أفضل الممارسات ليتبعها الاخرون مشيرة إلى أن المشاركة والحضور في المنتدي يعد دليلاً على رغبة أفريقيا والتزامها بضمان مستقبل أكثر اشراقاً للأجيال القادمة الملي بالفرص والوعود المثمرة.

وأضافت وزيرة التخطيط في كلمتها التي ألقاها عنها د/أحمد كمالي أن الحوكمة الرشيدة تتطلب تغييرات أساسية في العمليات والسلوكيات عميقة الجذور التي قد تستغرق سنوات لإضفاء الطابع المؤسسي عليها متابعة أن الحوكمة تتعلق بالرحلة والمسيرة بقدر ما تتعلق بالهدف ذاته. وأضافت أنه يجب الاستفادة من وجود الكثير من الأصدقاء الحقيقيين المجتمعين بالمنتدي للسعي نحو تحقيق آفاق تنمية أكثر إشراقا لمجتمعنا وقارتنا الحبيبة.

وأوضحت د.شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للإدارة أن المنتدى يعطي فرصة للمشاركة وإلقاء الضوء على أفضل الممارسات للحوكمة الرشيدة في أفريقيا مشيرة إلى أن المنتدى يعد بمثابة خطوة أولي للشراكة مؤكدة على الالتزام القوي بمواصلة المشاركة في آلية مراجعة النظراء الأفريقية وتوسيع قنوات التقييم ومشاركة أفضل الممارسات وزيادة وتحسين الحوار بين المعاهد لمتابعة نتائج الحوكمة الرشيدة.

كما أكدت د.شريفة شريف على ضرورة الحفاظ على الزخم ومواصلة التطوير والتأكد من الالتزام بولاية هذا المنتدى بطريقة تحمي كافة الأسباب التي ساهمت في نجاح هذا المنتدى الفريد مشيرة إلى أن هذا المنتدى هو الأول من بين العديد من الفعاليات القادمة الضرورة والهامة لمستقبلنا الجماعي.

وأضافت د.شريفة شريف أن المعهد القومي للإدارة ومركز الحوكمة فخورون بإطلاق مبادرة "الشبكة الأفريقية لمعاهد الإدارة" والتي تعد كمنصة لاستمرار التواصل في مشاركة المعرفة وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات علي نطاق واسع من الموضوعات والتي تساعد على تسريع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة رؤية مصر 2030 وأجندة أفريقيا 2063.

جدير بالذكر أن رؤية مركز الحوكمة تتمثل في الشفافية وصنع سياسات الإدارة الرشيدة في الجهاز الإداري للدولة (الحوكمة)، إلي جانب تنفيذ إصلاحات الحوكمة من خلال إدخال مفهوم وممارسات الإدارة الرشيدة في المؤسسات الحكومية وربطها بمفاهيم الإصلاح الإداري بهدف الوصول الي الإدارة الجيدة لموارد الدولة والمجتمع، وذلك وفق عدد من القيم الحافزة للحكم الرشيد والهادفة إلى بناء القدرات، التي تساعد على تحقيق التنمية الاقتصادية والسياسية ومساندة التحول نحو الديمقراطية وبناء ثقة المواطن في الحكومة، وغرس ثقافة احترام الوظيفة العمومية ودعم المشاركة والنزاهة والشفافية والمساءلة.

وناقش المنتدي عدة محاور تمثلت في دمج الحوكمة في إصلاحات الإدارة العامة، ودور الاستراتيجيات في تعزيز ممارسات الحوكمة، وتمكين المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص في إطار الحوكمة.

يُشار إلى أن "الآلية الإفريقية لمراجعة النظراء" تم إنشاؤها تحت مظلة الاتحاد الإفريقي، للمراقبة والمراجعة الذاتية‏، والمساعدة على تحقيق التنمية والحكم الرشيد‏، عبر تقييم أداء وبرامج الدول الإفريقية الأعضاء. وفى إطار أنشطة مختلفة تستضيفها مصر، خلال رئاستها الاتحاد الإفريقي، وشارك بالمنتدى 20 دولة افريقية و250 مشارك من الشخصيات البارزة والممثلين الشخصيين لرؤساء دول وحكومات الدول أعضاء الآلية، ولفيف من الشخصيات الإفريقية رفيعة المستوى المعنية بقضايا الحوكمة بالقارة الإفريقية.





إقرأ أيضا

تعليقات الخبر

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني