الحكم 3 سنوات لجدة الطفلتين "جنة وامانى" قى قضية تعذيب حفيدتها "امانى"

13-10-2019 كتبت : منى عبد الحميد

شهدت مدينة شربين حادثة تقشعر لها الابدان وهى مقتل الطفلة "جنة" والتى عذبتها جدتها هى واختها بالحرق بالنار والضرب حتى فارقت "جنة" الحياة .وفى اسرع محاكمة وهى الاولى من نوعها تم محاكمة الجدة فى قضيتين الاولى مقتل جنة والتى طالب القضاء عرض الجده على الطب النفسى اما القضية ا لثانية تهمة ضرب الطفلة أماني محمد سمير، 6 سنوات اخت الطفة جنة ، وصدر ضدها اليوم حكم من محكمة شربين الجزئية بالحبس 3 سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة ضرب المجني عليها في القضية رقم 15098 لسنه 2019 جنح شربين.
 
وقد رفض محامي المتهمة حضور الجلسة، والذي سبق وحضر معها أمام محكمة الجنايات وطلب عرضها علي مستشفى الأمراض النفسية والعقلية بالعباسية، وعدم حضوره جعل المحكمة تنتدب محامي للدفاع عنها.
 
وقد حضرت المتهمة " الجدة " والتى تدعى صفاء عبد الفتاح عبد اللطيف 40 سنة، من محبسها مرتدية نقابا حتى لا يتعرف عليها أحد ووسط حراسة أمنية مشددة، حتى دخل قفص المتهمين، وحلست بداخل صامتة لا تتحدث إلي أحد.
 
وبدأ القاضي مناقشة المتهمة قائلًا: "يا صفاء أنت اللي ضربتي حفيدتك أماني وتسببتي في إصابتها بالإصابات المذكورة في التقرير الطبي"، فردت قائلة: "والله العظيم ما عملت كده"، وعاود القاضي السؤال "والإصابات اللي فيها دى منين مش أنت اللي ضربتيها وحرقتيها؟"، فردت: "أنا كنت بقرصها بيدي بس لكن ما ضربتهمش بأي آلات ولا حرقتها، وكنت باربيهم".
 
واستكمل القاضي الأسئلة "هو أنت عندك أولاد يا صفاء؟، فقالت: عندي 4، فسألها القاضي: "كنتي بتضربيهم وتعذبيهم كده برده ولا ده نوع جديد في التربية لحفيدتك بس"، فوضعت المتهمة رأسها في الأرض والتزمت الصمت ولم ترد، فعقب القاضي قائلَا: "أنت ربنا نزع من قلبك الرحمة يا صفاء علشان تعملي كده في طفلة صغيرة وإجاباتك غير مقنعة".
 
وصدر الحكم بحبس المتهمة 3 سنوات مع الشغل والنفاذ، ووصف المحامي الحكم بأنه أقصى عقوبة لجنحة الضرب بظرفها المشدد".
 
وينظر القضاء ما تعرض له الطفلتين "جنة وأماني" في قضيتين منفصلتين الأولى مقتل الطفلة "جنة" أمام محكمة جنايات المنصورة، والتي أمرت بعرض المتهمة علي مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بالعباسية والثانية أمام جنح شربين بضرب الطفلة أماني، واللتين عاشتا مع والدهما الكفيف، إلى أن صدر حكم بضم حضانة الطفلتين إلي جدتها للأم منذ حوالي 9 شهور بعد انفصال والديها منذ أكثر من 3 سنوات.
 
وانقطعت أخبارهما عن والدها إلى أن ظهرت "جنة" في مستشفى شربين المركزي وبها إصابات متفرقة بالجسم وادعاء حرق مع حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية لتموت متأثرة بإصابتها ثم ظهرت أماني وبها نفس الإصابات في الجسم وأعضائها التناسلية.
 
وطالب أشرف عبد الوهاب، محامي أسرة الطفلتين أماني وجنة، في مرافعته، أصليا بوقف الدعوى وإحالتها للنيابة العامة لأن هذه القضية تمثل جناية شروع فى قتل وليست جنحة، لما ارتكبته المتهمة من أفعال تؤدي إلي الوفاة، ومنها الكي بالنار في أماكن حساسة على مدار شهور، للمجني عليها وشقيقتها المتوفاة إلى رحمة الله، والتي تنظر قضيتها محكمة الجنايات وطالب المحامي احتياطيا بتوقيع أقصى العقوبة على المتهمة لارتكابها جريمة الضرب والجرح فى ظرفيها المشددين.




إقرأ أيضا

تعليقات الخبر

لا توجد تعليقات لهذا الخبر

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني